Blog

كان بالعموم يومًا ممتلئًا بالفساد

كان بالعموم يوما ممتلئا بالفساد، من السماء وحتى الأرض. في سماء تلبدت شمسها بالغيوم المريبة، تطير عصابة من العصافير في دوائر متسلسلة كأنها تدبّر أمرا، وعلى مستوىً جوِّيٍّ أخفض، تنتثر حشرات طيارة سرقت كل واحدة منها شيئا.. ذبابة سرقت ذرة سكر، وبعوضة سرقت دما طازجا من طفل رضيع، ونحلة سرقت رحيقا من زهرة، وعلى مستوىمتابعة القراءة “كان بالعموم يومًا ممتلئًا بالفساد”

ولكنهم يأتون هنا ليستيقظوا

“ارحب مليون جيش التوأم المختلف اليوم بنسوي لكم شيء مختلف.. بقول لأخوي إني قتلت أمي وبنشوف ردة فعله، هذي أمي”، وتظهر الأم، تلوّح بيدها اليمنى للكاميرا، ويكمل: “وهذا الدم”، ويرفع قنينة شفافة يترقرق بداخلها سائل أحمر، “وهذا السكين”، ويرفع سكينا ذهَبَ نصفُ نصْلِه، “طبعا تلاحظون نص السكين رايح كأنه مغروز في الجسم، وكالعادة قبل مامتابعة القراءة “ولكنهم يأتون هنا ليستيقظوا”

الرجُل داخل الصندوق

تعرّف النَّصْرِي على باصات سابتكو أول ما تعرف عليها في رمضان ٢٠١٥ لما قُدِّمتْ إلى أهل المدينة المنورة، وكانت طفرة حقيقية. باصات مكيّفة تكييفا جيدا، نظيفة، مقاعدها الجلدية وثيرة تغوص فيها المؤخرة حتى يشعر الراكب بالأمان، ولو سئل راكب وهو على تلك الحال شَطْرَ مالِه لمنحه دون تفكير، ثم خيار فتح الستائر أو إغلاقها الممنوحمتابعة القراءة “الرجُل داخل الصندوق”

المعقِّم الأخير

طرق فيروس كورونا البشرية طرقا شديدا على كل الأصعدة، وبعد حظر التجول الكلي رُفع الحظر، وعادت الحياة إلى مجاريها بشرط التقيد ببعض الضوابط، وصارت القيادات تراهن على حسن تصرف مواطنيها. هو ذا بطلنا المسكين الذي امتلأ بأجساد هوليوود، وابتسامة هوليوود، وجمال هوليوود، وملابس هوليوود، وسرد هوليوود للأحاديث في برامج اللقاءات الليلية، وحتى بغراميات هوليوود، وخلاعةمتابعة القراءة “المعقِّم الأخير”

الرجال المجنَّحون

توقفوا بسياراتهم عند إشارة المرور. المغاوير الشجعان الذين يدفعون عجلة الاقتصاد حتى لا ينهار نظام الوجود. الشيء الوحيد الذي يشتركون فيه هو غضبهم من إشارة المرور الخبيثة التي تتقصّد أن تعرقلهم حتى يصلوا متأخرين عن الدوام. أما فيما سوى ذلك، فلا يكادون يتفقون على شيء. كلهم أوشك أن يربح السباق ويتخطى إشارة المرور ويدرك الدواممتابعة القراءة “الرجال المجنَّحون”

تقف الطيور على أكتافهم لسلامة قلوبهم

“هو أبله، لكن هذا من عدل الله، فلو جمع المكر إلى جثته الضخمة ما استقام للناس أمرٌ.” قيلت هذه الكلمة في وجهه فلم تفارقه الابتسامة البلهاء، ولا نجازف فنقول أنه لم يتفطن إلى ما وراءها، بل المستقر عندنا أنه لم يتفطن لظاهرها أصلا. بدن ضخم، يحرّكه ويدبّر أمرَه عقلُ حشرة. ليست أول حالة تمر علىمتابعة القراءة “تقف الطيور على أكتافهم لسلامة قلوبهم”

الباكستاني الشريف

تتباطأ السيارات عند وصولها إليهما، ويخرج البعض هاتفه قبلها بأمتار حتى يستطيع إذا وصل إليهما أن يلتقط لقطات واضحة، وبعضهم ينزل نافذته ليصرخ فيهما: “مجانين أنتم؟ تحت هذه الشموس الكاوية؟”، ثم تتجاوزهما السيارات تباعا. في الساعة الثالثة ظهرا، تحت شمس الرياض الحارقة، أوقفا سيارتهما على جانبٍ فوق الجسر ونزلا منها ليتفاهما فقط، أو كذا قالمتابعة القراءة “الباكستاني الشريف”

الأولويات

“حسنا، لنتفق على أمر، فلا يبدو لي…” توقف القطّ، والتفّ بعنقه صوب ظهره، وجعل يلعق الشعر، ثم أعاد عنقه للأمام بعدما تلَمّظَ بما لعقه، وأكمل: “كنت أقول أنكِ لا تَبدين لي شخصا يُحسن ترتيب الأولويات.” “أولويات..” أعادت سوزان، وتمطّقت بالكلمة كأنها تتمطّق بقطعة حلوى. “أنت تتكلم كلاما غريبا يا سيد قطّ.” “وأنتِ صاخبة.” رد فورا،متابعة القراءة “الأولويات”

لَمَعَ البَرْقُ اليماني

متى بدأت القصة؟ لعلها بدأت قبل إحدى وأربعين سنة، أم اثنتين وأربعين سنة؟ زِدْ أوِ انْقُصْ سنة، لن نتأخر كثيرا عند هذه التفاصيل التي لا نعتقد أن بطلنا قد تأخر عندها يوما، ولا نظنه يلاحظها إلا عند تجديد أوراقه الرسمية. بدأت القصة قبل أربعة عقود على وجه التقريب، وهذا هو أدق ما يمكن أن يقال.متابعة القراءة “لَمَعَ البَرْقُ اليماني”

ثم دخلتْ سَنَةُ صِفْرِ عَشْرَة

ثم دخلت سَنَة صِفْر عَشْرَة، وفيها خلع أبو الصبيان الدالوغي البيعة ودعا إلى نفسه كما سيأتي، وفيها خرج بأرخبيل رَايِحْ جَايْ رجل يسمونه كِيس فِصْفِصْ يدعو إلى الرضا من آل دِقْناش والنيل من آل دِرْباع، وإلى الفناء بالمشهود عن الشهود، والتناسخ، والإباحية، ونبش القبور، وتقديم الأوقات قرابين تُذبح على مذابح مواقع التواصل الاجتماعي، وشناعات أخرىمتابعة القراءة “ثم دخلتْ سَنَةُ صِفْرِ عَشْرَة”

جارٍ التحميل …

هناك خطأ ما. يرجى إعادة تحميل الصفحة و/أو المحاولة مرة أخرى.


Follow My Blog

Get new content delivered directly to your inbox.

إنشاء موقع مجاني على ووردبريس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: